الإثنين , 21 يونيو 2021
الرئيسية » اخبار وتقارير » أهم النصائح التي تحتاجها قبل وبعد تلقي لقاح فيروس كورونا

أهم النصائح التي تحتاجها قبل وبعد تلقي لقاح فيروس كورونا

08/06/2021

متابعات

تلقى الآلاف من المواطنين لقاح كورونا في عدد من المحافظات اليمنية خلال الأيام الماضية وتستمر المراكز الصحية في استقبال الراغبين بالحصول على اللقاح.
وفي ظل حث المواطنين على التوجه الى المراكز الصحية تقدم منظمة اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية عدد من النصائح للمواطنين الراغبين في الحصول على اللقاح، نشرت في موقع اليونيسف على الانترنت.
وفي الوقت الذي يتداول البعض شائعات ومعلومات مغلوطة حول مأمونية اللقاح، تعيد المجلة الطبية نشر النصائح التي أوردتها المنظمة الدولية لضمان وصولها الى أكبر عدد من المواطنين.
– الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة سابقة لأي من مكونات اللقاح أو المرضى حالياً ويعانون من أعراض كورونا عليهم الانتظار حتى تعافيهم تماماً، لأخذ اللقاح بموافقة الطبيب.

– نم جيداً قبل موعد اللقاح وأشرب الماء لتكون بأفضل حال.
– يجب معرفة إذا كانت لديك أي حالة طبية قد تمنع تلقي اللقاح مثل (الحمل أو ضعف في الجهاز المناعي).
– لا تنس تدابير الأمان، واتباع احتياطات السلامة في مركز اللقاحات، مثل التباعد الجسدي وارتداء الكمامة أثناء.
الانتظار.
– احتفظ ببطاقة تلقيح عليها اسم لقاح كوفيد-19 الذي تلقيته ومتى تلقيته وأين تلقيته، فقد تحتاج إليها في المستقبل.
– من الشائع حدوث بعض الآثار الجانبية الخفيفة إلى المعتدلة التي تزول في غضون أيام قليلة من تلقاء نفسها.
– يجب على المختص الطبي مراقبتك لمدة 15 دقيقة بعد إعطاء اللقاح للتأكد من عدم وجود أي ردود فعل فورية.
– سيتم اعتبارك ملقحاً بالكامل بعد 15 يوماً من الجرعة الثانية من لقاح استرازينيكا.
– لا يعني إطلاقاً تلقيك اللقاح أنك لن تكون مصدراً لنشر الفيروس لذا فمن المهم مواصلة احتياطات السلامة لحماية نفسك والآخرين، بما في ذلك:
تجنب الأماكن المزدحمة
التباعد الجسدي
غسل اليدين
ارتداء الكمامة

ولعدم وجود كمية كافية من لقاحات فيروس كورونا المستجد لتحصين جميع الأشخاص الذين يحتاجون إليه في العالم، إليك هذه النصيحة من مديرة التحصين، واللقاحات، والأحياء البيولوجية بمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة كاثرين أوبراين : “عندما يُعرض عليك اللقاح، يجب عليك تلقيه”.
ولمساعدة الأشخاص الذين يعانون من رهاب الإبر تقول أستاذة علم النفس الإكلينيكي في جامعة جيلف في أونتاريو، كندا ميغان ماكورتري :”عند إعطاء الحقنة، يجب على مقدّمي الخدمة تشجيع المرضى على القيام بكل ما يساعدهم في التعامل مع العملية، فقد يرغب البعض في مشاهدة الإبر بينما يريد البعض الآخر الإشاحة بوجههم عنها، لذا يمكن أن تكون مصادر التشتيت مثل الاستماع إلى الموسيقى امراً مهماً في العيادات أو مراكز التطعيم”.