الخميس , 25 فبراير 2021
الرئيسية » اخبار وتقارير » اجهزة الأمن تضبط المتهم برش الفتاة “العنود” بمادة الأسيد أثناء محاولته الهروب إلى السعودية

اجهزة الأمن تضبط المتهم برش الفتاة “العنود” بمادة الأسيد أثناء محاولته الهروب إلى السعودية

09/02/2021

 

متابعات
ضبطت الأجهزة الأمنية، ا في محافظة صعدة، المتهم بإحراق زوجته العنود حسين شريان، بمادة الأسيد، وأصابها بعدة حروق وتشوهات جسدية.
وذكر بلاغ صادر عن الإعلام الأمني التابع للمليشيا، أن مباحث صعدة ضبطت المتهم عبد الله عبد الرحمن الدجات، الذي رش مادة الأسيد الحارق على زوجته المجني عليها “العنود”، وأصابها بعدد من الحروق أدت إلى تشويهها.
وطبقاً للبلاغ، فإن المتهم ضبط أثنا ما كان يعتزم الفرار إلى الأراضي السعودية، عبر ممرات ومنافذ التهريب.
وتحولت حادثة رش الفتاة “العنود” بمادة الأسيد، إلى قضية رأي عام، طالب بسرعة إلقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة.

وفي تفاصيل الجريمة المروعة قظغن ابنه الـ 19 ربيعا التي فقدت عينها اليسرى وعانت من حروق من الدرجتين الثالثة والرابعة لا تزال تتذكر لحظة بلحظة اعتداء زوجها السابق عليها، منتظرة فقط “بداية جديدة” قد تراها بعيدة، بعد أن شوه وجهها بشكل كبير.
ولعل هذا الظلم الواقع عليها، هو ما أطلق حملة تعاطف معها، لتشجيعها على عدم اليأس والتمسك بالأمل.وفي التفاصيل، ظنّت الشابة أن مأساتها شارفت على النهاية بعيد طلاقها من رجل عنيف أُجبرت على الزواج منه في سن الثانية عشرة، لكنه هاجمها

بالأسيد بعد أربع سنوات انتقاما. وروت الفتاة التي تبلغ الآن من العمر 19 عاما قصتها من صنعاء، لوكالة فرانس برس، في شهادة نادرة على معاناة الكثير من النساء في هذا البلد.وراء حجابها، أخت الشابة وجهها الذي سكب عليه زوجها السابق الحمض الكاوي لتشويهها.ومسترجعة لحظة اعتدائه عليها قالت “شدني من شعري وسكب الأسيد عليّ… كان يضحك بينما كان يسكب الأسيد”. وتابعت “لم أستطع أن أفعل شيئا إلا أن أغمض عينيّ”. كما وصف العنود حياتها مع زوجها بـ”جحيم في جحيم”، مشيرة إلى أنّه كان يضربها ويربطها بالأسلاك ويعتدي عليها.أما عن سبب زواجها، فقلت إن أباها توفي وهي صغيرة، فتزوجت والدتها مرة أخرى، ثم قامت بعد فترة بتزويجها في سن الثانية عشرة من عمرها ل”حمايتها”،.وبعدما عاشت أربع سنوات تصف حياتها

خلالها، بأنها كانت مثل حياة “العبد”، حصلت العنود على الطلاق وانتقلت للعيش مع شقيقتها. كما قررت العودة إلى الدراسة واختارت الطب ثم عملت في مجال التمريض في مستشفى خاص.لكن في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، هاجمها زوجها السابق داخل منزل شقيقتها بعد رفضها العودة إليه.بعدها تلقت العلاج في العيادة الخاصة التي كانت تعمل فيها، فيما تنتظر حاليا الخضوع لثلاث عمليات تجميلية لإصلاح ما يمكن إصلاحه.وبينما أقر الطبيب المعالج متوكل شحاري بصعوبة العمليات وتكلفتها المرتفعة، أكد أن “الآثار النفسية التي لا يمكن إصلاحها” هي التي ستلاحق الشابة، بينما يبقى زوجها السابق فارا من العدالة.