السبت , 21 سبتمبر 2019
الرئيسية » اخبار وتقارير » الخبير الدولي في الفيزياء الفلكية عدنان الشوافي: عاصفة فايو غيرت مسارها بعد اقترابها من السواحل الهندية

الخبير الدولي في الفيزياء الفلكية عدنان الشوافي: عاصفة فايو غيرت مسارها بعد اقترابها من السواحل الهندية

14/06/2019

مغرد برس

كشف الخبير الدولي في الفيزياء الفلكية، عدنان الشوافي، اليوم الجمعة 14 يونيو/حزيران 2019، عن آخر تطورات الاعصار “فايو” في بحر العرب.

وأكد الشوافي أنه بعد أن كاد الاعصار “فايو” يهبط على السواحل الهندية شمال شرق بحر العرب، حيث كان صباح اليوم الجمعة على مسافة نحو 130 كم من السواحل الغربية لولاية غوجارات الهندية، أصبح الهبوط المباشر للإعصار على السواحل الهندية غير مرجح، لأن مسار الاعصار اظهر انحراف و تغيير تجاه الغرب، نحو شبه الجزيرة العربية، صوب سلطنة عمان.

وأوضح الخبير الشوافي، أن المعطيات الحالية لا يتوقع من خلالها أن يضرب الاعصار سلطنة عمان بشكل مباشر. مرجحا أن يبدا الإعصار بالضعف التدريجي خلال الـ”48″ ساعة القادمة، نتيجة بداية تغذي الإعصار بكتلة هوائية جافة.

وتوقع الشوافي زيادة رياح القص خلال الساعات القادمة، و هو ما يعني ضعف تدريجي للإعصار و التبدد و التلاشي و رمي معظم احماله من الأمطار التي تسبب الفيضانات فوق بحر العرب. غير أنه أشار إلى أن حركة الاعصار بحاجة لمتابعة عن كثب خلال الساعات القادمة، فقد يحافظ الإعصار على قدر مؤثر من قوته خلال استمرار تقدمه في المسار الغربي المستجد اليوم.

ونبه الصيادين و الملاحة و السفن التجارية من اضطراب أمواج البحر شرق و وسط المنطقة الشمالية لبحر العرب اليومين القادمين.

ولفت الشوافي إلى أن الإعصار “فايو” يحافظ فجر الجمعة على رياح مستدامة تتراوح بين 145 إلى 160 كم بالساعة.

ونوه إلى أن التأثير المباشر للإعصار كان قد بدأ على السواحل الغربية للهند منذ يوم أمس، حيث بدأ بجلب الأمطار الفيضانية و تسبب بانقطاع الكهرباء على أكثر من 560 قرية في الهند. و حتى كتابة الخبر لا توجد إحصائية كاملة بالأضرار التي تسبب بها.

و كانت الهند خلال اليومين الماضيين قد أجلت أكثر من 300 ألف مواطن في المناطق التي كان متوقع الهبوط المباشر لمسار الإعصار “فايو” عليها.

و بالنسبة لأي توقعات مباشرة للإعصار على اليمن، فقد كان الفلكي الشوافي منذ ثلاث أيام قد بين خروج اليمن بشكل نهائي من مسار التوقعات المحتملة لأي تأثير مباشر للإعصار على اليمن.