السبت , 20 يوليو 2019
الرئيسية » الرئيسية » السودان .. المعارضة تحمل المجلس العسكري مسئولية تجدد العنف

السودان .. المعارضة تحمل المجلس العسكري مسئولية تجدد العنف

15/05/2019

مغرد برس

اتهم تحالف المعارضة السوداني، المعروف باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، المجلس العسكري الحاكم، بالمسؤولية عن تجدد العنف في الشوارع مما يعقد جهود التفاوض لتسليم السلطة للمدنيين بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير الشهر الماضي.

وقتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات أثناء احتجاجات أمس الاثنين بعد إعلان المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير توصلهما إلى اتفاق جزئي بشأن العملية الانتقالية.

ودوى صوت إطلاق نار كثيف في العاصمة في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين بعدما جابت قوات الدعم السريع، التي يرأسها نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الشوارع وأطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص لتفريق المتظاهرين.

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عودة المحتجين، الذين يريدون مواصلة الضغط على الجيش للإسراع بتسليم السلطة، إلى إغلاق عدد من الشوارع والجسور يوم الثلاثاء.

وقال خالد عمر يوسف القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير خلال مؤتمر صحفي ”يظل الرصاص الذي أطلق بالأمس هو رصاص من قوات الدعم السريع، ويتحمل المجلس العسكري مسؤولية ما حدث“.

وأضاف يوسف ”وإذا كانوا ادعوا أن هناك جهة ثالثة هي من قامت بذلك، فإن شهود العيان أكدوا أن هذه الجهة كانت بسيارات القوات المسلحة وبزي القوات المسلحة، لذلك فإن على المجلس العسكري أن يكشف عن هذه الجهة“.