الأحد , 9 أغسطس 2020
الرئيسية » اخبار وتقارير » الشرطة العسكرية تبدأ بالانسحاب من التربة ورئيس هيئة الأركان يضع مدينة التربة في إطار مسرح عمليات اللواء الرابع مشاة جبلي

الشرطة العسكرية تبدأ بالانسحاب من التربة ورئيس هيئة الأركان يضع مدينة التربة في إطار مسرح عمليات اللواء الرابع مشاة جبلي

06/07/2020

 

متابعات
إنسحبت قوات الشرطة العسكرية اليوم الأحد من مدينة التربة بمحافظة تعز بعد توجيهات صدرت من محافظ المحافظة ورئاسة هيئة الأركان.
وقالت مصادر محلية وشهود عيان أن معظم قوات الشرطة التي كانت منتشرة في مدينة التربة لملاحقة عسكريين متمردين غادرت مدينة التربة جنوب مدينة تعز بعد عصر امس باتجاه مركز المحافظة.
وكشفت مصادر أمنية أن الإنسحاب جاء بعد توجيهات صادرة من محافظ محافظة تعز رئيس اللجنة الأمنية نبيل شمسان ورئاسة هيئة الأركان بعد اتفاق يقضي بتسليم المطلوبين أمنيًا والمتورطين في اختطاف أحد أعضاء لجنة تحصيل الضرائب المكلفة من قبل المحافظ.
إضافة إلى إخراج كل الوحدات العسكرية وإعادتها إلى مسرح عملياتها العسكرية وتسليم زمام الأمور الأمنية في مدينة التربة لقوات الأمن العام والقوات الخاصة وملاحقة كل الخلايا المرتبطة بجهات تسعى للاخلال بالأمن في التربة .
فيما كشفت مصادر عسكرية قيام رئاسة هيئة الاركان بتقسيم مسرح العمليات لمحور تعز حيث وقعت مدينة التربة والشمايتين في إطار مسرح العمليات العسكرية للواء الرابع مشاة جبلي.
وكانت مصادر متطابقة تحدثت عن وقوف رئيس مجلس النواب سلطان البركاني ومستشار رئيس الجمهورية رشاد العليمي ضد تواجد قوات الشرطة العسكرية في مدينة التربة من خلال ممارستهم ضغوطات كبيرة بإخراج الشرطة العسكرية من مدينة التربة.
وتقول المصادر أن رئيس مجلس النواب سلطان البركاني والمستشار رشاد العليمي مارسوا ضغوطات على الشرطة العسكرية لإخراج أطقمها من مدينة التربة دون تسليم المطلوبين وإزالة كل الاستحداثات ا.
ومنذ الثلاثاء الفائت تشهد مدينة التربة توترًا أمنيًا بين الشرطة العسكرية بالمحافظة وقوات تابعة لطارق عفاش المدعوم إماراتيًا.
وأمس السبت اندلعت مواجهات عنيفة مع الأهالي إثر محاولة مسلحون يتبعون كتائب ابي العباس السيطرة على جبل صبران المطل على مدينة التربة.