الأحد , 22 سبتمبر 2019
الرئيسية » اخبار وتقارير » الشوحطي يعترف بامتلاكه 74 قطعة أرض بعدن وينفي الشائعات المخالفة لذلك

الشوحطي يعترف بامتلاكه 74 قطعة أرض بعدن وينفي الشائعات المخالفة لذلك

04/04/2019

مغرد برس

كشف القيادي السابق في الحزام الأمني “ناصر الشوحطي” في تسجيل صوتي عن أسباب خلافه مع شرطة بئر فضل في عدن مؤخرا والتي اندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة خلفت عددا من الجرحى.

حيث قال الشوحطي بأن أسباب خلافه مع شرطة بئر فضل يتعلق بالأخلاق اللا إنسانية التي يتعامل بها أفراد ومدير الشرطة مع عامة الناس والمقاولين , مشيرا إلى أنهم قاموا أكثر من مرة بأخذ مواطنين وعمال ومقاولين للشرطة وضربهم والتهجم عليهم وتشغيلهم في أعمال بناء في الشرطة بالقوة وأخذ الاتاوات وابتزاز الناس بالأموال وتوقيف الأعمال لمن لا يدفع دون وجه حق, مؤكدا على أنه مستعد لإثبات ذلك.

وأوضح الشوحطي بأن الشرطة تأخذ على كل قطعة أرض مبالغ تتراوح ما بين ال500 الف وال200 الف وال100 الف على حسب الأرضية وحجمها , مشيرا إلى أنه من لا يدفع يتم إيقاف عمله سواء أوراقه صحيحة أو مخالفة.

وأكد الشوحطي إن عدد الأراضي التي يملكها في عدن هي 74 قطعة أرض فقط , كاشفا حقيقة ادعاءات بسطه على أراضي المواطنين وذكر اعداد خياليه كاذبة ليس لها أساس من الصحة حسب قوله.

حيث قال “للتوضيح والتبيين للناس فانا أملك في بلوك (4A) المربع الذي قام ببيعه صدقي القاضي املك “6” قطع اراضي الذي يتواجد فيها بيتي وقمت ببناء بيتي قبل الحرب والكل يعرف ذلك.

وأضاف “واما ما يتعلق ببلوك (4A) في المربع الذي يتواجد فيه انور العمودي فأنا أملك فيه “8” قطع قمت بشرائها من الأخ أنور العمودي و”10″ قطع أخرى قمت بشرائها من انور العمودي عبر أشخاص آخرين وإذا أدعى الأمر أكثر من ذلك سنقوم باحضارهم.

وتابع بالقول “وفيما يتعلق ببلوك 3 فأنا أملك قطع بسيطة فيه وعدد ضئيل لايتجاوز ال(25) قطعة أرض وكذلك في بلوك 2 نفس الأمر (25) قطعة أرض فقط.

وأبدى الشوحطي استغرابه من العدد الهائل من الأراضي والذي أتهم أنه بسط عليها للتشويش على الناس وأن كان يملك ذلك فهو ولله الحمد اشترى بحر ماله وباوراق تثبت قانونية الشراء حسب قوله .

ونوه الشوحطي إلى أن من يدعون عليه من أكاذيب عن بسط واستيلاء غير صحيح , مشيرا إلى أن هناك جهات مختصة وسلطات قضائية تقوم بالفصل في هذه الأمور ولايحق للأمن أن ينصب نفسه سلطة قضائية وتنفيذية ويعطي ويمنع ويملك من يشاء فهذا ليس اختصاصهم فهم سلطة تنفيذية في حالة الطلب منهم تنفيذ الأوامر والأحكام القضائية.
وأضاف “لكن ما يقومون به الآن من ابتزاز وظلم وأخذ اتاوات وأموال لن نسكت عنه ولن يمنعنا أحد من نصرة أي مظلوم كائن من كان ومن أراد الاستفسار أو الجلوس معنا فنحن نرحب به في وقت .