الأحد , 22 سبتمبر 2019
الرئيسية » منبر حر » الـفاتــح الـجـديــد لمياه عـــدن

الـفاتــح الـجـديــد لمياه عـــدن

09/09/2019

علي عمر الهيج

تعلمنا في صاحبة ألجلاله ومنذ سنين طويلة ان نقول للمحسن أحسنت ونبارك له ونشكره ونؤازره..ونقول للمسيء لقد أخطأت ونعاتبه ونتداول معه النصائح ايمانا منا انه لا يصح الا الصحيح.

المهندس فتحي السقاف القائم بإعمال مدير عام المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي..شاب

( ما شاء لله تبارك الله)لديه طاقات وإمكانات هائلة ومذهله..

شاب يعي كيف هي القيادة ونشر التسامح والمحبة..تعرض في بداية تعيينه لهجوم قاسي وعنيف من بعض العاملين ولأسباب غير مقنعه..ظل السقاف يبتسم ويعمل دون ان يحقد على احد ودون معاقبة احد..اراد الرجل إثبات للجميع ان من يعمل مع الله فلا خوف عليه ولا حزن.

استطاع في اشهر قليله ان يحول المؤسسة الى نشاط وعمل على كل المستويات رغما من أوضاع المؤسسة المالية الصعبة.

ظل يعمل مع ألمحافظه والمديريات والمواطنين والمستهلكين.

وفر المرتبات والعلاوات واتجه للمنظمات الداعمة ووفر كثير من الآليات والمواد وأخرها وفر عشر غاسطات من الإمارات.

استطاع ان يخلق أجواء عمل حبية بين العاملين جعل المؤسسة أسره واحده ويحرص في كل اجتماعاته على المحبة وإشاعة الفضيلة وترك كل الأحقاد والكراهية..ظل يؤكد باستمرار ان لا خير في من لايعمل بصدق وأمانه.

استطاع ان ينشط التأهيل والتدريب للعاملين وبعثهم للالتحاق بدورات داخليه وإداريه وماليه وهندسيه وفي تخصص الحقول والمحاسبة.

أخرجهم من قوقعة الإحباط والقنوط الى عالم العمل والتفاؤل والثقة برب العالمين..اعان العمال في مواجهة متاعبهم ومشاكلهم حسب النظام والقوانين.

ذهب السقاف الى ابعد من هذا فبعث الكوادر في دورات تاهيليه الى خارج الوطن بتنسيق مع مراكز ومنظمات وداعمون.

الفاتح الجديد المهندس فتحي السقاف شعله من النشاط والعمل والمثابرة.. لا تعترضه ولا تحبطه الأمور البليدة والأحقاد ظل محافظ على استقرار المياه في عدن.

في ألازمه الأخيرة وفي ايام العيد وحينما عانت عدن صراعات مسلحه.. كان الرجل مرابطا هناك في الحقول والمحطات والمواقع..إنشاء شبكة عمل واتصالات مع الجميع وظل ساهرا حتى الفجر يصلح المياه..

جهود طيبه يقوم بها الرجل من اجل استقرار المؤسسة وإيصال المياه للمواطنين..وهنا نحب ان نؤكد ان عزوف كثير من الناس عن دفع الفواتير يصعب إعمال المؤسسة فبدون تكاتف الناس والمواطنين بكافة شرائحهم ودفع الفواتير ولو بالتقسيط فإن هذا يعقد الإعمال ويكون الضرر على الجميع.

ان استقرار المياه مطلب ديني وأخلاقي وأنساني والمهندس السقاف لم يترك شي الا وقام به مع ألمحافظه والمنظمات والداعمين.

وهذه دعوه للجميع للالتفاف حول المؤسسة وإنهاضها بهدف ضمان واستقرار المياه في محافظتنا الحبيبة عدن.

فليبارك الله لكل الصالحين الذين ينشدون الخير والبناء خدمة للناس أجمعين.