الثلاثاء , 20 أكتوبر 2020
الرئيسية » اخبار وتقارير » المتهم السادس في قضية الاغبري يسلم نفسه وخبير قانوني يحذر من حرف مسار العدالة

المتهم السادس في قضية الاغبري يسلم نفسه وخبير قانوني يحذر من حرف مسار العدالة

21/09/2020

 

متابعات
حذر مستشار قانوني من التقرير الطبي الشرعي حول مقتل الشاب عبدالله الاغبري قد يحرف مسار قضيته ويعزز الشكوك في تعرضه للتعذيب الذي افضى الى الموت.
وانتقد علي مكرشب من إعادة أولياء الدم نشر ما جاء في تقرير الطبيب الشرعي، الذي يفيد بأن سبب الوفاة هو نزيف داخلي وليس قطعًا في يد المجني عليه، قائلًا إن “إفادة المحامي تخدم المتهمين ومنافية للمنطق”.
وأوضح أن إفادة محامي العائلة تخدم المتهمين لأنها تنفي استخدام آلة قاتلة بطبيعتها وهي الجنبية في قطع وريد الأغبري، رغم ثبوتها بمقطع الفيديو المسرب، مؤكدًا أنها منافية للمنطق لأن الجرح القطعي الناتج عن أداة حادة مثل الجنبية لن يصل للوريد الظاهر في رسغ اليد فحسب، وأنما سيقطعه قطعًا كاملًا، لأن بروز موضع الوريد يكفي لحقنه بواسطة سرنجة.
وأشار إلى أمر أخر يفتقر إلى المنطق، قائلًا إن المتهم عبدالله القدسي في مقطع فيديو زعم أنه استخدم الجنبية لقطع ثياب الأغبري من أجل تضميد جرحه، متابعًا “فإذا افترضنا صحة ذلك الزعم، فلماذا لم يقم القدسي بإبلاغ الجهات المختصة بتلك الجريمة الشنيعة في حينه، بل الثابت أنه ارتكب الفرار”.
واطلع محامو أولياء الدم في قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري، السبت على تقرير الطبيب الشرعي بشأن سبب الوفاة.
وكان مستشارون قانونيون قد تحدث أن تقرير الطبيب الشرعي في مكتب النائب العام في صنعاء، أن الجرح الذي في رسغ اليد اليسرى لم يكن هو سبب وفاة الشاب المغدور، لأنه جرح سطحي لم يصل للوريد أساسًا.
وذكروا أن تقرير الطبيب الشرعي أكد أن سبب وفاة الشاب الأغبري، بسبب النزيف الداخلي الشديد في صدر وبطن المجني عليه والذي كان سببه تعرضه لتعذيب قاس لساعات طويلة.
يذكر أن المتهم السادس في مقتل عبدالله سلم نفسه يوم أمس الاول فيما هناك متهمين اخرين ما زالوا طلقاء.