السبت , 20 يوليو 2019
الرئيسية » منبر حر » اليمن من الستة الأقاليم إلى الست الدول

اليمن من الستة الأقاليم إلى الست الدول

10/07/2019

محمد عبدالله القادري

في الوقت الراهن باليمن يبدو اننا بين خيارين .
الأول خيار دولة اتحادية مكونة من ستة أقاليم وذلك يتم من خلال استعادة مشروع الدولة وترسيخه بكل المناطق اليمنية في ظل يمن اتحادي .
الخيار الثاني خيار الانفصال الذي سينتج عنه تقسيم اليمن إلى ست دول .
لم يكن الانفصال حالياً سيجعل اليمن دولتين كما كانت قبل وحدة 1990 دولة بالشمال ودولة بالجنوب ولكن سيجعلها ست دول ثلاث بالجنوب وثلاث بالشمال.
الانفصال بين الجنوب والشمال حالياً ليس في صالح الجنوب ولا الشمال كون المنطقتين ستظل بحالة صراع ، فالجنوب سيظل بحالة صراع بين ثلاثة اطراف ممكن ان يصنف مناطقي وقد يحول الجنوب إلى ثلاث دول كون كل طرف الآن يملك قوة موازية للطرف الآخر وتلك الاطراف هي طرف الضالع وطرف أبين شبوة وطرف حضرموت التي تملك الآن قوة خاصة بها مكونة من المنطقة العسكرية الأولى والثانية والنخبة الحضرمية .
فأنفصال الجنوب حالياً معناه الأنتقال إلى صراع بين ثلاثة اطراف ولا يستبعد ان يؤدي إلى انقسام الجنوب ثلاث دول الدولة الضالعية اللحجية والدولة الأبينية الشبوانية والدولة الحضرمية .

كذلك الانفصال سينقل الشمال إلى مرحلة صراع ثلاثية ولا يستبعد ان ينتج عنه ثلاث دول كون كل طرف يمتلك قوة موازية للطرف الآخر ولن ينتصر طرف على طرف بل سيسيطر كل طرف على منطقة محددة ربما هي المنطقة التي يسيطر عليها حالياً وسيصبح شمال اليمن ثلاث دول . الأولى الدولة الحوثية وعاصمتها صنعاء والثانية الدولة الاصلاحية وعاصمتها مأرب والثالثة الدولة الصالحية وعاصمتها الحديدة .

الانفصال حالياً لن يكون حل بالنسبة للجنوب والشمال من حيث ايجاد دولة واحدة للجنوب ودولة واحدة للشمال بما يعني تحقيق الاستقرار وخدمة المواطن .
ولكن الانفصال حالياً معناه تقسيم اليمن بين اطراف متصارعة داخلياً ، وتقسيمها ايضاً بين اطراف دولية متصارعة خارجياً وتمكنت من الحصول على نصيب داخل اليمن من خلال تبعية الطرف الداخلي ليصبح اليمن متقاسم بين إيران التي يتبعها الحوثي وقطر التي يتبعها حزب الاصلاح والتحالف العربي الإمارات التي يتبعها عائلة صالح والانتقالي والمملكة السعودية التي يتبعها أطراف اخرى .

الافضاء لتقسيم اليمن معناه مخطط احتلال ، وهذا ما يعني ان تدخل التحالف العربي في اليمن جاء لاحتلال اليمن ونفذ فيها مخطط احتلال ، وأن الحرب التي دارت في اليمن دارت بين اطرف خارجية متصارعة على اليمن وتوقفت مقابل ان يحصل كل طرف على جزء من اليمن .
الحل في اليمن حالياً اما يكون عبر مشروع دولة واحدة اتحادية مكونة من ستة أقاليم وهذا يتم في حالة تحرير كل اليمن بالحسم العسكري او تصالح سياسي بين الاطراف يفضي لوضع حلول تفرض تواجد الدولة الشاملة واحتواء كل الاطراف وفق شروط تمكنهم للتنافس للوصول لقيادة الدولة وفق طرق قانونية ديمقراطية في ظل وجود جيش موحد . وهذا هن الحل الافضل بالنسبة لليمن كشعب .
وإن لم يكن هذا فمعناه مشروع انفصال اليمن ليصبح اليمن مقسم إلى ست دويلات وهذا الأمر يصب في مصلحة بعض اطراف متصارعة لا في مصلحة اليمن كشعب في الجنوب أو شعب في الشمال.

مشروع الدولة الاتحادية هو الحل الناجح لليمن واما الانفصال لا يعتبر حلاً . لأن يصبح اليمن دولة داخله ستة أقاليم خير من من أن يصبح هناك ست دول داخل اليمن .