الجمعة , 17 سبتمبر 2021
الرئيسية » منبر حر » جاء العيد وأقبلت أحزانه

جاء العيد وأقبلت أحزانه

25/07/2021

حاتم الشعبي

العيد هو الفرح والسرور لدى عامة الناس غنيهم وفقيرهم كبيرهم وصغيرهم لأننا نعيش بمجتمع مؤمن بالله ورسولة الكريم

ولكننا عندما نأتي لأيام العيد ونخرج للصلاة ومن ثم ننطلق كلٍ إلى وجهته فإنك ستجد هذا ذهب ليذبح أضحيته والآخر سار ليشتري لحم بالكيلو من الجزار والآخر أخذ أسرته ليتجمعوا بمنزل كبير العائلة ومنهم من يأخذ عائلته ليتفسحوا ومن ثم يذهبوا لأي مطعم لتناول الغداء وكل حسب إستطاعته وقدرته المادية

ومن خلال كل ذلك ترى بين هذا وذاك وعند كل سيارة أو محل بعض النساء وهنّ متغطيات بالسواد حتى لا أحد يعرفهن أو أطفال يحاولون طلب المساعدة وبكل حياء وخجل لأنهم بالأصل متعففين واضطرتهم الظروف للخروج ومد يدهم للغريب

لأنه وللأسف وكما نلاحظ أننا وبشكل عام لا نساعد أقربائنا أو حتى جيراننا رغم معرفتنا بحالتهم وأصبحنا نُحِب المظاهر والتفاخر على حساب مشاعر ناس قريبين منّا لا يمدون أيديهم إلينا وتجد إبتسامتهم وكلمتهم الدائمة عند لقائنا بهم هي الحمد لله على كل حال مستورة وسار بطريقة حتى لا ننظر إلى دمعة عينه

هؤلاء المتعففين الذين فعلاً سيحاسبنا الله تعالى لتقصيرنا بهم تجدهم كلما رأونا يقولون الله يرزقهم ويعطيهم من واسع جودة ويعطينا معهم فهم لا يدعون على أحد لذا نتمنى أن نبتعد عن حب الذات ونحاول معرفة المستحق والمتعفف ونساعده ونقف لجانبه

وأنا هنا لا أقول أن الجميع لا يساعد أو لا يعطي بل هناك الكثير ممن فعلاً يعيلون أسر ولا أحد يعلم عنهم سوى الله تعالى وحده وأنا متيقن بأن الخير موجود بقلوب أبناء وطني الذي زاد فقراؤه بسبب ليس لهم دخل به فالكبار من لديهم السلطة والقوة والكلمة العليا لا ينظرون للأسفل فسحق الشعب وزادت معاناته بسببهم

وهنا نتمنى من الجهات الرسمية بالدولة أن تعمل فعلاً على تفعيل دور الرعاية الإجتماعية وزيادة مخصصاتها المالية وليس عيباً أن يتعلموا من بعض الدول التي تعدتنا في هذا المجال ومن خلال ما تقدمة الدول أو الجمعيات الخيرية لهذه الدول من منح ومساعدات وهبات أن يحول لهذه الفئات المستحقة فعلاً
وليس لأن هذا قريبي وذاك جاري وهكذا

ولا ننسى بعض من جمعياتنا الخيرية التي تلعب بمشاعر الناس وتقدم الزيف والكذب على رجال الخير والكرم والجود بأنهم قدموا كسوة العيد لعدد كذا أو ذبحت كذا أضحية وتم توزيعها لعدد كذا أسرة والحقيقة أنهم لم يتجاوزوا ربع ما ذكروه فعلاً والذي وزع فعلاً كان لمجموعة من الأسر المقربة لهم ليس شرطاً أن يكونوا من منطقتهم بل لمصالح تربطهم بهم وليس لغيرهم كما يوضحون بكشوفاتهم
فهل هناك جهات رسمية وأمنية تتابعهم حتى يصل الخيـر المقدم من زكوا عن أموالهم للمحتاجين فعلاً…؟!
وحتى نكون صادقين أنظروا كيف هي حياتهم وثروات قيادات بعض هذه الجمعيات الخيرية وكيف يتباكون على الفقراء والمساكين لأجل زيادة حساباتهم البنكية ليس إلا

لذا نحن كشعب يجب أن نتكاتف ليس بالأعياد بل طوال العام حتى يفرجها الله علينا جميعاً ليكون قدوم العيد هو لإزاحة الأحزان وزرع الإبتسامات والأمل بالمستقبل المشرق.