الإثنين , 25 مايو 2020
الرئيسية » اخبار وتقارير » حرب أبين تتسبب في معاناة كبيرة للمسافرين

حرب أبين تتسبب في معاناة كبيرة للمسافرين

17/05/2020

 

متابعات
تسببت المواجهات المحتدمة بين القوات الموالية للحكومة من جهة، والقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، من جهة أخرى، في منطقة “الشيخ سالم”، الواقعة على بعد نحو سبعة كم من مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، في إغلاق الطريق العام الذي يربط مدينة عدن بأبين، وبقية المحافظات الشرقية، والشمالية الشرقية، واحتجاز عشرات المسافرين، القادمين من وإلى مدينة عدن.
وقالت مصادر محلية في أبين إن العشرات من المسافرين القادمين من محافظات حضرموت والمهرة ومأرب وشبوة، صوب أبين وعدن، إضافة إلى المسافرين القادمين من عدن صوب مناطق أبين ومحافظات أخرى، عالقين بين منطقة المواجهات الجارية في “الشيخ سالم”.
وأوضحت المصادر أن المسافرين، وبينهم عدد من العائلات، يبيتون في مساجد المناطق التي علقوا فيها، فيما البعض منهم يفترشون العراء، منذ نحو أربعة أيام، بعد أن أعاقت المواجهات مرورهم الأمن.
وبحسب المصادر، فإن المواجهات أعاقت، أيضاً، تنقلات أبناء محافظة أبين، بين مناطقها القريبة من منطقة المواجهات، وحالت دون وصول الديزل الخاص بكهرباء المنطقة الوسطى في أبين (مديريات لودر، ومودية، والوضيع).
وأكدت مصادر محلية أن عشرات المسافرين عالقين في مدينة زنجبار، بسبب المواجهات بين الشرعية والانتقالي، منذ أكثر من ثلاثة أيام، حيث كانوا متجهين إلى حضرموت والعبر والمهرة وشبوة.
وأوضحت المصادر أن عدد من المسافرين يبيتون في مساجد زنجبار، وقد ضاق بهم الحال، خصوصا وأن البعض منهم لديهم عوائل.
ووجه المسافرون، وعدد من المواطنين في محافظة أبين، مناشدة عاجلة إلى طرفي الصراع (الشرعية والانتقالي) في منطقة “الشيخ سالم”، بتحديد ساعات محددة يتوقف فيها القتال، لتسهيل مرور المواطنين بشكل أمن.
ولفت المواطنون، إلى أن المواجهات تحدث على الخط الدولي، الأمر الذي يعرقل مصالح الناس وأعمالهم، ويحرمهم من قضاء ما تبقى من ايام رمضان المبارك وعيد الفطر بين اهلهم وذويهم.
وطالب المواطنون، بتحديد ساعتين على الأقل يوميا، يستطيع المسافرون خلالها من المرور الأمن، إضافة إلى تسهيل تنقل المواطنين بين مناطق أبين، خصوصا في هذه الأوضاع المأساوية التي تشهدها البلاد، وتفشي فيروس كرونا وغيرها من الحميات القاتلة.
وأبدى المواطنون، في أبين من تخوفهم، من انتقال، وتفشي فيروس كورونا، في مناطقهم عن طريق المسافرين العالقين، خصوصا وأن العشرات منهم، يتجمعون بشكل مزدحم، في المساجد والمطاعم والأسواق.
المصدر صحيفة “الشارع”