السبت , 18 مايو 2024
الرئيسية » اخبار وتقارير » فتاة تروي معجزة نجاتها من تحت أنقاض الزلزال المدمر الذي ضرب سوريا وتركيا

فتاة تروي معجزة نجاتها من تحت أنقاض الزلزال المدمر الذي ضرب سوريا وتركيا

15/02/2023

 

متابعات
روت فتاة سورية تدعى جنا رنو معجزة نجاتها من الزلزال الذي أبقاها 3 أيام تحت الأنقاض وقضى على كل أفراد أسرتها.
وتقول جنا في فيديو على “يوتيوب”: “كنا قاعدين بالصالون عند أختي، أنا وماما وأختي وطفليها، بابا وأخي كانوا في بيتنا الثاني.. فجأة صارت الدنيا تهتز، وانقسم سقف الغرفة إلى نصفين وسقط علينا، فضرب السقف ظهري وسقطت على الأرض وفقدت الوعي”.

وتضيف: “كنت أعتقد أن سقف الغرفة هو ما سقط، لكن عرفت أن البناية كلها انهارت علينا، ولحسن حظي سقطت بين كنبة وسرير، وهما منعا السقف من سحقي حيث بقيت لأيام في هذا المكان.. كنت أتحدث من تحت أنقاض المبنى ولكن لا أحد يسمعني، وقد سقطت علي بعض الأحجار أثناء الحفر في الأنقاض”.
وتواصل جنا روايتها: “في اليوم الثاني شعرت بالبرد الشديد خاصة في أطرافي، ولم أستطع تحريك يدي وقدمي، ولم يتحرك إلا وجهي، كما شعرت بالعطش الشديد، وصرت أفكر يا رب أنا ما مت بالزلزال فهل أموت من العطش، وهنا نزل المطر، وتسربت إلي قطرات الماء فصرت أشرب، وصرت أضحك، وعرفت أنني سأنجو يا رب، بللني المطر وأصابني البرد، ولا أعرف كيف شعرت بالدفء بعدها”.
وحسب جنا: “في اليوم الثالث قاموا بهدم منطقة بيتنا، فظل السقف يقترب كثيرا من وجهي، وهنا وضعت يدي على عيوني وصرت أتلو الشهادة لأنني شعرت بقرب الموت، وفي هذا اليوم فقدت الأمل بالنجاة، وصرت أدعو: يا رب معجزة من عندك فقط تنقذني حيث تواصل هدم المنزل”.
وتواصل روايتها: “سقطت قطعة من السقف وهنا رأيت فتحة، فرفعت يدي وشاهدوني وأخرجوني، وعندما خرجت لم أكن أستطيع فتح عيني في الضوء بسبب الظلام الذي كنت فيه، والآن لا أستطيع التحرك بسبب الضربة على ظهري لكن أحرك يدي وحركة قدمي بسيطة”.
ويظهر فيديو مرافق نعي كل أفراد أسرة جنا رنو، الذين راحوا ضحايا تحت أنقاض المنزل المنهار في الزلزال.