السبت , 10 أبريل 2021
الرئيسية » منبر حر » مصلحة الوطن وتحدي الكبار ((10))

مصلحة الوطن وتحدي الكبار ((10))

24/02/2021

حاتم الشعبي

المثل المصري يقول اللي ماله كبير يشتريله كبير ونحن ولله الحمد لدينا كبار يحملون هم وطن ومواطن فتجدهم يعملون ليل نهار ويحاولون وفق الإمكانيات المتاحة لهم من توفير أبسط إحتياجات المواطن اليومية والتي لا يستطيع أن يستغني عنها

ولأجل أن يشعر بالإستقرار ولكي يفكر بإيجابية فلابد من أن تكون كافة الخدمات التي يحتاجها متوفرة فهو بحاجة للكهرباء والمياة والإنترنت وشبكة الإتصالات والمشتقات النفطية وهذه الخدمات كافة هي التي يعيش في نطاقها اليومي كل مواطن سواء بعمله أو بمنزله أو بأماكن تنزهه

وعندما تختل إحدى هذه الخدمات تجده يختل في مزاجه ويتعكر بباقي يومه لأنها أصبحت مثل الهواء الذي يستنشقه ولا يستطيع التخلي عن أيًّا منها وهنا تقتضي الضرورة بالمعالجات الرئيسية السريعة لهذه المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة والصحيحة التي تقتضي تنفيذها بهذه الظروف الطارئة وذلك بسن قوانين وإجراءات منظمة ورادعة لإزالة الأعباء عن المواطنين والتي تؤدي لقطع هذه الخدمات كمرحلة أولى

أما المرحلة الثانية وهي الأهم تجديد شبكات النقل الداخلي بين المحطات والتي تصل لمنزل كل مواطن والمرحلة الأخيرة هي مواكبة التطور والبحث عن تجديد وتغيير المحطات الرئيسية “المنبع الرئيسي” لكل خدمة على حدة وتوفير قطع الغيار للقطع ذات الإستهلاك الدائم والتي يتطلب تغييرها بكل فترة وأخرى وكذلك توفير مخزون إضافي للمشتقات النفطية

وهنا لابد من أن تتظافر الجهود وتتوحد الكلمات لأجل الخروج من هذه الأزمات التي تعتبر شريان الحياة والتي لن يرتقي الوطن إلا بتوفرها ولأن الكبار دائماً هم القدوة وأصحاب الكلمة العليا والفعل القوي الذي عندما يتكلمون ينفذون وعندما ينفذون يحققون أهداف شعبهم وتطلعاته فإننا كشعب ننتظر أن تظهر نتائج إيجابية منهم بالجوانب التي تمس الحياة اليومية لهذا المواطن المغلوب على أمره فهل سنقول أن لدينا كبار تحملوا المسئولية بكل إقتدار أم سنؤجل ذلك لفترة قادمة.