الأحد , 9 أغسطس 2020
الرئيسية » منبر حر » ملفات على طاولة لملس …!

ملفات على طاولة لملس …!

02/08/2020

عبدالله حاجب

يبيع الوهم والوهن من يعتقد بأن طريق التربع على كرسي محافظة عدن ، للمحافظ / أحمد حامد لملس مفروش بالورود ومعبد بالفلل والياسمين .

نعلم علم اليقين ان المهمة صعبة والحمل ثقيل جداً على كاهل بن ” لملس “، وندرك حجم مكانة وعظمة المنغصات والعراقيل والمعوقات التي تملى وتثقل المحافظة ( سياسياً ، امنياً ، اقتصادياً ) .

لكن هناك متطلبات وملفات يجب أن تكون حاضراً وموجودة ولزم تنفيذها ، كحد أدنى لهذا المواطن البسيط الذي يقطن ويتجرع ويلات الصراع والنزاع في محافظة عدن ، ويدفع فاتورة ذلك باهضاً .

لامجال ولا أعذار ولا ناقش في تقديم بعض وأبسط مقومات والعيش في المحافظة من قبل المحافظ الجديد / أحمد حامد لملس ، مهما كانت الظروف ، حتى تكون بادر الانطلاق إلى معترك وغمار ومضمار خوض التحدي والغوص في دهاليز وارقة وازقة كرسي محافظة العاصمة عدن .

أمام” لملس ” اولويات ومهام ضروريات يجب العمل عليها كحد أدنى لتخفيف الضغط على سكان عدن ، وتذليل وازال بعض الاحمال من على كاهل المواطنين وعلى عدن بصفة عامة .

من أهم اولويات ومهام ذلك توفير خدمة الطاقة الكهربائية والمياه وتكون بشكل جزئي وتدريجياً ، وليس بالشكل الكامل والمستمر والمتواصل ، لان ذلك اصبح واضحى في عالم المستحيل في ظل تواجد وحضور كل هذا الصراع والكم الهائل من النزاع على مركز وبوصلة التوجية السياسي والعسكري والاقتصادي ( عدن ) .

العمل وبشكل عاجل على إعادة الحياة في المرافق الحكومية واعادة دورانها في خدمة المواطنين ، واستعادة الثقة بين المواطن والموظف في دوائر محافظة عدن .
التناسيق والتناغم والتوافق بين العمل الاداري والامني من اولويات نجاح المحافظ الجديد .

تلك بعض الاولويات وأبسط مقومات بداية مشوار نجاح الرجل في المهمة ” الصعبة ” ، ولن نقفز على الواقع ونقول للأخ المحافظ الجديد / أحمد حامد لملس ، أحضر وامسك وهات معك عصا موسى السحرية ، وفي ليلة وضحاها ، احضر لنا منظومة كهربائية جديدة تعمل على مدار الساعة ، ولن نقول له نريد ” ماء ” على يصعد إلى قممم شمسان بدون ” الدينمو ” ويعمل ويشتغل دون انقطاع .

لن نقفز على وقعنا ومحيطنا ونعيش الوهم ، ونسقط الرجل قبل أن يبدأ ، ونقول له هات لنا هوامير الأراضي مكبلين مربوطين بالسلاسل ، ذلك الهراء والكذب بعينة .
وسوف نكون واقعين ، ولن نلزم ونقيد ونكبل الرجل بالشروط والمعايير والأسس التعجيزية من ” يالله اليوم ” وبعد ذلك نقول فاشل ضعيف ماقدر يعمل او يقدم شيء يذكر على أرض الواقع .

المهمة صعبة وصعبة جداً ، ولكن أولويات ومقومات العيش ، والملفات التي في المتناول يجب العمل عليها ومنذو الوهلة الأولى .
وفي الأخير إذا أردنا من لملس أن يعمل ويقدم لنا اولويات الحياة في محافظة عدن ، علينا تقديم اولويات المستطاع وبعد ذلك لكل حادث حديث .