الخميس , 4 يونيو 2020
الرئيسية » ملفات رياضية » هالاند الى ريال مدريد.. هل تتكرر تجربة لوكا يوفيتش؟

هالاند الى ريال مدريد.. هل تتكرر تجربة لوكا يوفيتش؟

23/05/2020

متابعات

انتظر نادي ريال مدريد بفارغ الصبر عودة منافسات الدوري الألماني لمراقبة نجم فريق بوروسيا دورتموند ايرلينغ هالاند، في وقت لا يزال الفريق يعاني من أزمة هجوم مستمرة منذ رحيل كريستيان رونالدو ولم يتم معالجتها أبداً مع التعاقد مع لوكا يوفيتش.

وكما كان متوقعاً، ظهر هالاند بصورة “البطل” يوم السبت الماضي في مواجهة فريق شالكه، عندما سجل الهدف الأول لفريقه في المباراة التي فاز بها دورتموند برباعية مقابل لا شيء.

ريال الان يمر بأزمة هجومية كبيرة، مع إصابة مهاجميه لوكا يوفيتش وماريانو دياز، والاعتماد فقط على كريم بنزيما الذي ظهر بأسوأ صورة ممكنة له منذ انطلاق عام 2020 مع غيابه عن التسجيل لفترة طويلة.

ويبدو أن الصورة أصبحت أوضح بالنسبة للنادي الإسباني الساعي الى التعاقد مع مهاجم لا يكلّفه الكثير من الأموال في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية، ويدخل بسرعة بأجواء الفريق، لعدم تكرار تجربة يوفيتش التي أثبتت فشلها حتى الآن.

بالنسبة لأرقام هالاند فهي ممتازة حتى الآن، المهاجم النرويجي سجّل 10 أهداف في 9 مباريات بالدوري الألماني منذ انضمامه إلى دورتموند في يناير الماضي، كل ذلك ولا يزال هالاند في سن الـ 19 عاماً فقط، ما يعني أن لديه الكثير من الوقت للتطور وتعزيز قدراته ومهاراته، خصوصاً في حال انضمامه الى ريال مدريد.

فعلياً ريال بحاجة لمهاجم بقوة هالاند، بعد فشل يوفيتش في اثبات نفسه، حتى ولو أنه لا يزال في موسمه الأول ولكن ردة فعل اللاعب وطريقة عمله في الفريق لا تشعر مدرب الفريق بالراحة تجاهه، ما يعني أن هالاند سيكون موضع ترحيب كبير في الفريق الإسباني.

ولكن هل من المنطقي أن يصل هالاند الى ريال مدريد هذا الصيف؟ ما المانع من عدم تكرار تجربة يوفيتش من جديد؟ وهنا تكمن المشكلة الحقيقية خصوصاً أنه من الصعب على لاعب مثل هالاند أن يتطور في ريال مدريد بعيداً عن الضغوط، من قبل الجماهير والإدارة الفنية، ناهيك عن المنافسة الكبيرة مع باقي اللاعبين.

ومن غير المؤكد في حال انضمام هالاند الى مدريد أن يلعب اساسياً في الموسم المقبل، فأهداف يوفيتش كانت أكثر من رائعة في الموسم الماضي وهو وصل في صفقة قدرت بـ 60 مليون يورو، لكنه رغم ذلك لم يحظى بالمركز الأساسي إلّا في مباريات قليلة جداً.

من حق ريال أن يفكر بهالاند كونه نجم المستقبل من دون منازع، ولكن من واجب ريال أن يفكر بكيفية تطوير اللاعب في حال انضمامه حتى لا تذهب أمواله هدراً.