الإثنين , 19 أغسطس 2019
الرئيسية » منبر حر » هل انتصر الشعب؟

هل انتصر الشعب؟

12/08/2019

عمر السليماني

انتصر المجلس الإنتقالي عسكريا، فلا تحتفلوا وتتراقصوا على جماجم الشهداء. لا نحتاج لشيلات وعروض عسكرية، بل لعمل جاد مضاعف لننتشل شعب الجنوب من التخلف والجهل والمرض.

في الحروب الأهلية، فقط العقلاء الوطنيون، يلملمون الجروح، ولا يعمقون الجروح.

سترتفع أصوات مليئة بالاحقاد وربما الشماته والانتقام. إن سمحنا لها فما انتصر الشعب.

أدعوا أنصار الإنتقالي وبعد النصر العسكري أن يتحولوا إلى جنود للشعب وليس للانتقالي. لم يعد زمن لتبرير أي أخطاء ولم يعد مجال لشعار “لاصوت يعلو فوق صوت المعركة”. يكفي استغفالنا بمعارك جانبية للتغطية على فشل السلطة.

الشعار الجديد “لا صوت يعلو فوق صوت الشعب”. كل الشعب. وهذا يعني الانتقال إلى حياة ديمقراطية يقرر ويختار الشعب. لا نقول كما كان يقال بعد كل معركة وانتصار : “انتزعنا السلطة بالدماء، وعلى روؤس وجماجم الرجال، لا يمكن أن نسلمها إلا بمثل ذلك”. فما انتصر الشعب

لتكن معركتنا ضد استغلال وتجيير النصر العسكري لأشخاص أو قبيلة أو جهة. الجنوب أكبر من مجلس انتقالي، فلا تقزموا الوطن بحزب أو شخص. كبروا عقولكم ليكبر ويعلوا بكم الوطن.

لا زال أمامنا مراحل لتحقيق نصر حقيقي للشعب.

اقول كل هذا والأمور لم تتضح بعد. هل فعلا سينتصر المجلس الإنتقالي الجنوبي عسكريا. هل سيتثمر النصر ليعلن إنفصال الجنوب؟ ام أن هناك خطوط حمر. وسيدخل في مفاوضات سياسية لسنوات قادمة، فريق يسيطر على الأرض، واخر شرعي خارج الأرض. وتستمر معاناة أبناء الجنوب، عندها قولوا جميعا قد هزمنا في مقتل ودخلنا مرحلة فوضى جديدة خطيرة.

بإختصار وللعقلاء فقط:

السيطرة على الأرض بهذا الشكل الجديد دون اعلان إنفصال الجنوب وعودة دولته، ودمج قوات النخب والاحزمه في جيش وطني واحد، سوف نمر بفترة عصيبة تتجلى وتنكشف فيها عيوبنا من عنصرية قبلية وجهوية تؤجج الاحقاذ والكراهية وتمهد لتفتيت الجنوب.

لم ينتصر الشعب بعد.