السبت , 19 أكتوبر 2019
الرئيسية » منبر حر » هنا يكون السؤال يا ( سادة ) ..!!

هنا يكون السؤال يا ( سادة ) ..!!

13/08/2019

عبدالله حاجب

تسابقوا إلى الاصطياد في زحام الأوضاع ” العاكرة “، واخذوا يدرفون الدموع على أشياء تجعلهم في موقف الحرج والمواقف” الاهبل “، ” الجاهل “، ” السخيف “، الذي يتعمد وضع نفسه في هكذا موقف ووضع، ويغلق على نفسه طرق ومنافذ وأبواب النجاة الأخلاقية، والحقيقة الواقعية .

لست مع نهب اوسلب منزل أحد واي شخص لان ذلك ليس من سمات وصفات وقواعد وأسس وأخلاقيات وأصوال المعارك والحروب وشئم المقاتلين الأشاوس .
ماحدث في اليوميين الماضيين وعمليات النهب والسلب التي طالت منازل كل من إبراهيم حيدان ، وزكي مهدي لا دخل للقوات الجنوبية ، والمجلس الانتقالي الجنوبي صله بها لا من بعيد ولا من قريب .
كل ذلك تم على أيادي إحتقان وحقد وظلم وقهر، دام وتراكم طيلة أربع سنوات ونيف ، مواطنيين اذقوا الامريين بحثاً عن رواتبهم من منزل باعش إلى منزل حيدان وإلى منزل زكي مهدي بين أشعة وبطون خاوية تبحث عن ( ستون الف ريال) لأسرة قوامها أكثر من عشرة أفراد وفتات لا يسمن ولايغني من جوع .

جوع وقهر وظلم وأوضاع مأساوية ، اب شهيد إنقطع راتب ابنه ، وابن شهيد في العراء يبحث عن قوته يومه ، وجرحى تتوجع من الألم ولا تجد حق الدواء وناس بين اكوام القمامة وفي فضلات ماتبقي من بقايا الكروش المنتفخه .

وهم يكدسون السلاح ويحولون منازلهم إلى مستودعات وهناجر عسكرية ، ويجعلون من بيوتهم بنوك وخزائن لكل العملات النقدية ، يصبحون على نسائم وروائح” الفلوس ” وينامون عليها تحت سرير نومهم ، وفي نهاية الشهر ربل للحندي بدل راتبه الذي تحت السرير، وعصا بدل ” البندق ” المصروف له من الدولة .

بعد كل ذلك نسمع صياح وزعيق ونهيق بتسأل لماذا نهبوا بيت حيدان وزكي مهدي ؟ ويظهر فصيل مدافع عن فلوس حيدان وزكي التي تحت السرير وعن المخزن والمستودعات المكتضة بما لذ وطاب من أنواع وأشكال الأسلحة ..؟!

قبل ان تسالوا عن ذلك، حبئذا لو تسالوا عن الفلوس الطائلة والعملات الهائلة التي تقدر بالمليارات وبالعملة الصعبة في منزل هولاء ، من وصلت وكيف وصلت ، وعن الأسلحة المتنوعة في منازلهم .

قبل ان تبحثوا عن ذلك وتسالوا عن ذلك قولوا لحيدان وزكي ، كيف تحولوا من خافه جيعانين إلى قيادات تنام وتحت سريرها مليارات من المال وبالعملات الصعبة …